الهيئة الإنجيلية تقدم الدعم الفني والقانوني للنساء العاملات في القطاع غير الرسمي بمحافظة المنيا

[rev_slider slidertitle=”Slider 3″ alias=”slider-3″]

نظمت وحدة التنمية المحلية بالهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، أمس الخميس، لقاءً توعويًّا لدعم النساء العاملات في القطاع غير الرسمي على المستوى الفني والقانوني، بقرى محافظة المنيا، بمشاركة عدد من أعضاء اللجان المجتمعية بمحافظة المنيا، وأعضاء مجلس إدارة جمعية المرأة والمجتمع للتنمية الشاملة بالطيبة، وممثلين عن عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، المعنيين بقضايا النساء العاملات في القطاع غير الرسمي بالمحافظة.

وقالت الأستاذة مارجريت صاروفيم، رئيس وحدة التنمية المحلية المحلية بالهيئة الإنجيلية: “تستهدف الهيئة الإنجيلية في هذا اللقاء دعم قضايا المساواة بين الجنسين، ودعم النساء العاملات في القطاع غير الرسمي، وتقديم عرض للخدمات الفنية التي تقدمها الدولة والمواد القانونية التي تدعم عمل النساء في إطار رسمي لتوفير بيئة عمل آمنة ومناسبة لهن”.

وأضافت صاروفيم: “يأتي اللقاء ضمن أنشطة مشروع “أفق اقتصادي دامج للنساء” الذي يهدف إلى تحسين القدرات وزيادة إمكانية وصول النساء، اللاتي يعتمدن على الاقتصاد غير الرسمي للانضمام للعمل تحت مظلة القطاع الرسمي وأن تكون لديهن فرص اقتصادية واسعة وآمنة في القوى العاملة”.

وشارك في فعاليات اللقاء وساهم في تقديم الدعم الفني والقانوني، المستشار وليد عبد الرحمن، وكيل وزارة القوى العاملة، والدكتورة منال أبو سمره، مقرر المجلس القومي للمرأة، والأستاذ هيثم أحمد، نائب رئيس جهاز تنمية المشروعات، وأستاذة أماني تامر، مدير إدارة التضامن الاجتماعي بمركز سمالوط، وأستاذ وليد الحين، مدير مركز الإعلام بالمنيا، وأستاذ محمد رشدي، المدير التنفيذي لشركه الجيزة للملابس الجاهزة.

شارك

فعاليات منتدى حوار الثقافات

برنامج دعم التماسك والسلام في المجتمع المصري

التسامح والعيش المُشترك وقبول الآخر وممارسة مواطنة حقيقية في المجتمع؛ من أهداف برنامج “دعم التماسك والسلام في المجتمع المصري” اللي بينفذه #منتدى_حوار_الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية بالتعاون

أخبار التنمية المحلية

إطلاق مبادرة “ازرع” للتحالف الوطني والهيئة الإنجيلية ووزارة الزراعة لزراعة ١٥٠ ألف فدان قمح

انطلقت، اليوم الخميس، فعاليات مبادرة “ازرع” للتحالف الوطني للعمل الأهلي والتنموي، بالشراكة مع الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، ووزارة الزراعة المصرية، وذلك من خلال زراعة مساحة