حياة كريمة لأنوار وأسرتها بعد تجديد منزلها

في إطار عمل الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية وبالتحديد وحدة التنمية المحلية في برامج الإسكان، فإنها تقوم بتنفيذ العديد من المشروعات والتي بدورها تساعد البسطاء والفقراء على تحسين الحالة المعيشية لهم ومن خلال ذلك تحكي لنا المنتفعة أنوار فتحي عن تجربتها فتقول:

أنا إسمي أنوار فتحي علوان عندي 31 سنة، ربة منزل متزوجة وأعيش مع زوجي في منزل متواضع مع 3 أولاد حمزة  سنتين وكريم 6 سنين وإسلام 10 سنين. وتعيش معنا في نفس المنزل أخت زوجي المعاقة زهرة 35 سنة. نعيش كلنا في هذا المنزل الذي تبلغ مساحته  40 م2 مبني بالبلوك الحجري ومسقوف بالمسلح، ويحتاج إلى عمل محارة دور أرضي حيث نعيش بدون محارة، وعانينا كثيراً في المعيشة في هذا المنزل لعدم النظافة ووجود الحشرات وكل شئ غير ملائم بالمرة للمعيشة فيه. وقد حاولنا من قبل تشطيب المنزل ولكن التكلفة كانت أعلى مما نمتلك وأكثر من مدخراتنا وكما ذكرت أن زوجي موظف بسيط ودخله محدود.

 وفي مشاركة من أحد الجيران وهو منتفع سابق من مشروعات الإسكان التي نفذتها الهيئة بهذا المجتمع أشار على السيدة أنوار وأسرتها بأنه يمكنها الاستفادة من تلك المشروعات.

وبالفعل تمت الدراسة المبدئية لمنزل السيدة أنوار من قبل اللجنة المسئولة عن إدارة المشروع بالمجتمع، ثم تلتها دراسة من قبل الهيئة والتي وافقت علي منحها قرض قيمته 6000 جنيهاً وتم الصرف لقيمة القرض علي مرحلتين وتم التنفيذ وتغير شكل المنزل بالكامل وأصبح نظيف وصحي ومناسب للمعيشة لها  ولأولادها…

واختتمت أنوار قصتها بأن قالت: لولا تدخل الهيئة بمشروع الإسكان ما استطعنا فعل شيء فشكراً لمشروع الإسكان  والقائمين علي العمل.

                                                              

شارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

مزيد من الأخبار

العربية