د . أندريه زكى يشارك في المؤتمر الخامس للحوار بالنمسا

     افتتح صباح أمس الأثنين في العاصمة النمساوية، فيينا، في قصر الـ “هوف بورغ” مؤتمر الأمم المتحدة الخامس لحوار الحضارات، بحضور رئيس جمهورية النمسا الاتحادية، ونائب المستشار الألماني ووزير الخارجية النمساوي، كما حضر للمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الوزراء التركي، وأمير دولة قطر، إضافة إلى عدد كبير من وزراء الخارجية منهم وزراء خارجية فرنسا وإيران. يشارك في المؤتمر عدد كبير من الشخصيات من 136 دولة من دول العالم. من بينهم الدكتور القس أندريه زكى – مدير عام الهيئة، والدكتور عباس شومان – وكيل الأزهر، ومستشار فضيلة مفتى الجمهورية وغيرهم.

     افتتح المؤتمر وزير الخارجية ونائب المستشار النمساوي ميخائيل شبيندل ايغر الذي أعطي في كلمته أهمية كبيرة لحوار الحضارات معترفا بضرورة التعايش السلمي بين الثقافات. وقال بأن هذا المؤتمر يعقد في ظروف استثنائية تمر بها البشرية تحتاج إلي قيادة مسئولة تعمل علي مبدأ أن الحوار هو الطريقة المثلي للوصول إلي حل المشاكل بين الشعوب والأمم. وقال إن في العالم بؤر كثيرة من التوتر تعيق ذلك. ثم أشار وزير الخارجية إلي المحاور الأربع التي سيبحثها المجتمعون في فيينا ومنها حرية الأديان التي تحتاج إلي ثقافة التسامح. والمحور الثاني حول حرية التعبير الذي يشكل حقا ومسئولية. كما قال، وكذلك أكد علي حرية الإعلام. والمحور الثالث، حول مشكلة الهجرة التي قال بأن بلاده أنشأت لها وزارة متخصصة تعنى بموضوع التكامل للمهاجرين.

     الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مور أكد في كلمته علي أهمية حوار الثقافات، كما أبدي تخوفه من الحالة التي يعيشها الشعب السوري واستمرار أعمال العنف، وقال أن انحراف الصراع إلي صراع طائفي يذهب ضحيته الكثير من أبناء الشعب السوري وأكد علي أنه يجب على المسئولون في دول المنطقة والمعنيين بالصراع أن يتجاوزوا الخلاف بين السنة والشيعة ويجدوا قاعدة للتفاهم والعمل المشترك وليس إبقاء قاعدة الخلاف. وتطرق الأمين العام للأمم المتحدة إلي الأزمة في مالي، وقال أن الإرث الحضاري الإسلامي هناك كاد أن ينتهي بفعل التطرف وما قامت به الجماعات الإرهابية، ولكن بفضل مجهود منظمة اليونسكو أمكن إنقاذ ذلك. وتطرق الأمين العام للأمم المتحدة إلي الصراع العربي الإسرائيلي، وقال إن ذلك يؤثر بشكل مباشر علي مفهوم الحوار ودعي الأطراف إلي العودة إلي طاولة الحوار وكذلك الاعتراف بحل الدولتين. وعلي هامش المؤتمر التقي الأمين العام للأمم المتحدة شباب من أكثر من مائة دولة، جاءوا من أجل بناء قاعدة الحوار بين الثقافات باعتبارهم قادة المستقبل.

شارك

فعاليات منتدى حوار الثقافات

الهيئة الإنجيلية تختتم فعاليات مؤتمر “الجمهورية الجديدة.. رؤية ثقافية”

الهيئة الإنجيلية تختتم فعاليات مؤتمر “الجمهورية الجديدة.. رؤية ثقافية”المشاركون في المؤتمر يؤكدون على أهمية دور الفن والإعلام والتعليم والمجتمع المدني في بناء الجمهورية الجديدةاختتمت الهيئة القبطية

فعاليات منتدى حوار الثقافات

منتدى حوار الثقافات بالهيئة الإنجيلية ينظم مؤتمر “الجمهورية الجديدة.. رؤية ثقافية”

منتدى_حوار_الثقافات بالهيئة الإنجيلية ينظم مؤتمر “الجمهورية الجديدة.. رؤية ثقافية”الدكتور القس أندريه زكي: الجمهورية الجديدة حالة مستمرة من الإنجاز والعمل وتتحقق بعمل الجميع لأجل الجميعالشيخ أسامة الأزهري:

فعاليات منتدى حوار الثقافات

التعاون الديني والمدني نحو بناء سلام عادل نتائج الجولة العاشرة لمنتدى حوار الإنجيلية

منتدى حوار الإنجيلية يختتم الجولة العاشرة للحوار العربي الأوروبي حول أهمية دور الأديان والمجتمع المدني في بناء السلام العادلاختتم  منتدى_حوار_الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية الجولة العاشرة من

فعاليات منتدى حوار الثقافات

“تحويل الحوار في المجتمع: دور المنتدى في تغيير الصورة النمطية وتعزيز المبادرات المجتمعية في مصر”

“المنتدى غيَّر الصورة النمطية من إن الحوار يكون مقتصر على النخبة إلى الحوار مع القيادات الوسيطة التي تحتك مع احتياجات المجتمع بالإضافة إلى المبادرات المجتمعية اللي