وزيرة التضامن الاجتماعي تستقبل رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر

القباج: تاريخ الهيئة الإنجيلية التنموي يشهد بأن لها دورًا وطنيًّا.. ومدارسها المتعددة خرجت قيادات وأجيالًا تخدم في كافة مناحي الحياة
زكي: نقدر دور الوزارة الكبير في الارتقاء بمنظومة العمل التنموي في مصر.. ومنظمات المجتمع المدني تعيش عصرها الذهبي

 

استقبلت السيدة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، والوفد المرافق له، بمقر وزارة التضامن الاجتماعي.
 
حضر اللقاء السيد أيمن عبد الموجود، مساعد الوزير لشؤون مؤسسات العمل الأهلي، والدكتورة ميرفت صابرين، مساعد الوزير للحماية وشبكات الأمان الاجتماعي، ووفد من قيادات الهيئة الإنجيلية، منهم الأستاذة سميرة لوقا، رئيس أول قطاع الحوار، والأستاذة مارجريت صاروفيم، رئيس قطاع التنمية المحلية، والأستاذ باسم بديع، رئيس قطاع الشؤون المالية.
 
ورحبت السيدة نيفين القباج برئيس الهيئة الإنجيلية، والوفد المرافق له، وقدمت التهنئة له بمناسبة عيد الميلاد المجيد، معربة عن سعادتها بالزيارة ومؤكدة على اعتزاز وزارة التضامن الاجتماعي بتاريخ الهيئة الإنجيلية التنموي ودورها الوطني والتنموي، وشعورها بالفخر بنشاط الهيئة الإنجيلية المؤثر في المجتمعات المصرية، مضيفة “أن مدارسها المتعددة خرجت قيادات وأجيال تخدم في كافة مناحي الحياة”.
 
ومن جانبه، أكد رئيس الطائفة الإنجيلية على تقديره الكبير لدور وزارة التضامن في الارتقاء بمنظومة العمل التنموي في مصر، متابعًا: “نشعر بفخر عظيم بنشاط وزارة التضامن في الفترة الحالية ومساهماتها الملموسة في المشروعات القومية”.
 
وأشار القس أندريه زكي إلى “أن القيادة السياسية لم تدخر جهدًا في عمليات التنمية والبناء المستمر التي تساهم في إحداث نقلة حقيقية في نهضة مصر الحديثة”، مضيفة “أن وزارة التضامن الاجتماعي تبذل قصارى الجهود في مختلف البرامج والمشروعات التنموية، وأنها دائمة التواصل مع المجتمعات المحلية، مما يساهم في تحقيق تغييرًا حقيقيًا في حياة الفئات الأولى بالرعاية”.
 
وقد قامت الجهتان باستعراض سبل التعاون في كافة المجالات بما يشمل التمكين الاقتصادي خاصة في المناطق الريفية، وتقديم خدمات تأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة والتوسع في مراكز الاكتشاف المبكر، بالإضافة إلى تكثيف العمل في مجال الطفولة المبكرة وحماية الأطفال فاقدي الرعاية.
 
كما تطرق الحديث عن التعاون في المجال الثقافي، مع تسليط الضوء على فتح قنوات الحوار المجتمعي ونشر ثقافة احترام الاختلاف على أساس واحد وهو المواطنة سواء داخل مصر أو خارجها، مع أهمية توثيق ومشاركة الإنجازات التنموية والحقوقية التي تحققها الدولة بكافة مؤسساتها.
 
يذكر أن الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية فى مصر، برئاسة الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، واحدة من منظمات المجتمع المدني المصري، ومنذ نشأتها عام 1950 وحتى يومنا هذا تولي اهتمامًا كبيرًا بالإنسان دون النظر إلى اللون أو الجنس أو العقيدة، فالإنسان محور رسالتها وتسعى لتحسين نوعية حياة المواطنين الأكثر احتياجًا والأولى بالرعاية فى المجتمع.

شارك

فعاليات منتدى حوار الثقافات

“مبادرة جسور السلام: تعزيز العدالة الثقافية والاجتماعية من خلال منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية”

تحت شعار “الثقافة للجميع”، نظم منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية مبادرة “جسور السلام” بالتعاون مع مكتبة مصر العامة ومركز شباب الوايلي، بهدف التركيز على العدالة

أخبارنا

تكريم الدكتور القس أندريه زكي خلال احتفالية “مودة”: دور النشاط الإنجيلي في تعزيز قيم مصر الناعمة

وزيرة التضامن خلال تكريم الدكتور القس أندريه زكي خلال احتفال “مودة”:النشاط الإنجيلي من أهم ركائز قوة مصر الناعمة على المستوى الديني والثقافي والاجتماعيالدكتور القس أندريه زكي

أخبارنا

تكريم وزارة التضامن الاجتماعي للهيئة القبطية الإنجيلية عن إنتاج أفلام توعية تعزز قيم المواطنة

وزارة التضامن الاجتماعي تكرم الهيئة الإنجيلية عن إنتاج أفلام توعوية تدعم المواطنةكرمت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، الهيئة القبطية الإنجيلية عن إنتاج أفلام توعوية قصيرة

فعاليات منتدى حوار الثقافات

“هنا نعيش سويًّا والآن نتحاور للسلام: معسكر فني ثقافي يعزز قيم المواطنة والحوار في صعيد مصر”

هنا نعيش سويًّا والآن نتحاور من أجل السلام: معسكر فني ثقافي بتنظيم منتدى_حوار_الثقافات يسلط الضوء على قيم المواطنة والحوار وقبول الآخر والمشاركة الإيجابية في مواجهة التمييز.

فعاليات منتدى حوار الثقافات

عنوان المبادرة: “أنا كنت فاكر” – تحقيق التواصل الحضاري وتصحيح الأفكار النمطية في مجتمع الإسكندرية

أنا كنت فاكر”… عنوان مبادرة مجتمعية نفذتها مجموعة القادة الدينيين في الإسكندرية، ضمن مشاركتهم في منتدى حوار الثقافات، بهدف تصحيح بعض الأفكار المغلوطة والصور النمطية لدى